يحتوي كل كوب من التوت (148غ)، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية : السعرات الحرارية: 84الدهون: 0.49 الكاربوهيدرات: 21.45 الألياف: 3.6 السكر: 14.74 البروتينات: 1.10 الحوامل يوجد بالتوت مادة الأنثوسيانين ، وهي مركب  طبيعي مضاد للأكسدة ، وهو المسؤول ... يحتوي كل كوب من التوت (148غ)، بحسب وزارة الزراعة الأميركية على المعلومات الغذائية التالية :
وهناك العديد من العلامات التجارية الأخرى التي تتوفر في متجر الصحة في جميع أنحاء البلاد لكن دائماً يكون الحذر بحيث سيتم اختيار حق العلامة التجارية التي تمنحك الجرعة اليومية الحق في كل حبوب منع الحمل، وأيضا نوعية المنتج في حد ذاته. راسببيري كيتوني بلوس، علامة تجارية موثوق بها ليس فقط التي ظهرت في شبكة فوكس نيوز ولكن يأتي كل حبوب منع الحمل في الجرعة الصحيحة – 100 مغ للمتحصلات اليومية. راسببيري كيتوني بلوس تكملة الأشغال أفضل جنبا إلى جنب مع ممارسة خطة – خطة ممارسة 7 أيام يتم توفيرها مرة واحدة كنت قد اشتريت. في أحد المعارض الدكتور عوز – هو أشاد لتكون رقم 1 معجزة في زجاجة
انا جربت الرجيم ده لمدة 10 ايام (المرحله الاولى) وزنى نزل فيهم 8كيلو وكان وقتها مش محتاجه اكتر من كدهبس بطلت مره واحده ماعملتش لا مرحله تانيه ولا تالته بس رجعت كانى عمرى ما اكلت نشويات ولا حلويات قبل كده كنت باكلهم بشراهه ورغم كده رجعت حوالى 4كيلو فى 3 شهور وبعدها حملت تانى ووزنى زاد دلوقت 20 كيلو مفاجاه صح ربنا يسها اخلص رضاعه وارجع اعمله تانى بس عيبه انه بيخسس الوش جامد اتمنى اكون افدتكم

البعض ياكل كل شيء بدون حسبان، ثم يعتمد على الرجيم أو النظام الصحي فترة ويرجع.. وما يأخذ بالاعتبار أن الجسم راح يقاوم التغيير الأيام الأولى.. قلت قبل جسمك إذا تعود على شيء لفترة ، راح يرفض ما سواه، فهالأمر ممكن نستفيد منه ونوظفه لو حابين تنتظمونن على أكل صحي.. إذا انتظمتي جسمك ما راح يتلخبط من يوم أو يومين خربطة ولا من عزيمة لأنه يرفض التغييرات.. والوجبات المفتوحة والأيام المفتوحة لازم تكون طارئة على طريقة تغذيتك وليس العكس..


أمراض القلب : قد يبدو الأمر غريبا ، أن هذا النظام الغذائي لاذي يستهلك كمية أكبر من الدهون ، يمكن أن يزيد الكوليسترول الجيد ، ويخفض الكوليسترول الضار ، ولكن هذا صحيحا فترتبط حمية كيتون بهذه الفائدة ، وربما يكون السبب في ذلك هو المستويات المنخفضة من الإنسولين ، التي تنتج عن اتباع هذه الحمية ، مما يجعلها تعمل على وقف الجسم لإنتاج الكوليسترول الضار ، ويعني ذلك أنك تصبح أقل عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع ، تصلب الشرايين ، فشل القلب وبعض الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالقلب .
أمراض القلب : قد يبدو الأمر غريبا ، أن هذا النظام الغذائي لاذي يستهلك كمية أكبر من الدهون ، يمكن أن يزيد الكوليسترول الجيد ، ويخفض الكوليسترول الضار ، ولكن هذا صحيحا فترتبط حمية كيتون بهذه الفائدة ، وربما يكون السبب في ذلك هو المستويات المنخفضة من الإنسولين ، التي تنتج عن اتباع هذه الحمية ، مما يجعلها تعمل على وقف الجسم لإنتاج الكوليسترول الضار ، ويعني ذلك أنك تصبح أقل عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع ، تصلب الشرايين ، فشل القلب وبعض الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالقلب .
متلازمة المبيض متعدد التكيسات : تحدث هذه الحالة عند السيدات عندما يصبح حجم المبيض أكبر ، وتتكون أكياس صغيرة مملوءة بالسوائل حول المبيض ، وتنج هذه الحالة عند ارتفاع مستوى هرمون الإنسولين ، وحمية الكيتون تخفض كمية الإنسولين التي يحتاجها الجسم والتي ينتجها ، مما يساعد في الشفاء منها ، ولكن يجب أن يصاحب هذه الحمية بعض التغيرات في أسلوب الحياة وممارسة الرياضة بانتظام .
وبالعمل تدريجياً هكذا لن تخرج من الحالة الكيتوسوزية ( أي حالة حرق الجسم للدهون المخزونة لديك ) . وبهذه الطريقة فقط يمكنك إكتشاف المستوى الكربوهيدراتي الذي يؤثر فيك أي المقدار المناسب من كمية الكربوهيدرات الذي لا يحد من تخفيض وزنك . وللمعرفة 5 جرامات من الكربوهيدرات هي عبارة عن مثلاً 10 حبات من المكسرات أو نصف حبة من فاكهة الأفوكادو ، أو نصف كوب من البزاليا الخضراء . والآن في هذه المرحلة لا بد بإنك قد لاحظت إنخفاض تدريجي في سرعة خسارة وزنك مع إزديادك لكمية الكربوهيدرات في طعامك وهذه الملاحظة طبيعية وذلك جيد حيث أن الفكرة من هذا البرنامج ليست تخفيض الوزن بسرعة فائقة ولكن تخفيضه والمحافظة عليه في ذلك المستوى المنخفض وللأبد .
تم تصميم النظام الغذائي الكيتوني في البداية ليس بهدف فقدان الوزن ولكن بهدف علاج الصرع ، فقد أدرك الأطباء في بداية القرن العشرين أن جعل مرضاهم بعيدون عن الكربوهيدرات ، قد أجبر أجسادهم على استخدام الدهون كمصدر للطاقة بدلًا من الجلوكوز ، وعندما لا يتوافر أمام الجسم سوى الدهون لحرقهاوالحصول على الطاقة فإنه يحول هذه الدهون إلى أحماض دهنية ثم إلى مركبات تسمى كيتونات والتي تستخدم كوقود أو كمصدر لإمداد خلايا الجسم بالطاقة .
فقط و حصريا لزبائننا الكرام عرض خاص على كورس ضخامة متكامل من البروتين الاشهرا عالميا السريس ماس من شركة اوبتيمم العريقة و الذي يعتمد في تركيبته على الكاربوهيدرات بلأ ضافة الى منتج الطاقة الاشهر على الأطلاق الc4 من شركة سيليكوو بلأضافة الى امينو ٥٠٠٠ من شركة سان و bcaa من شركة سيليكوو سعر الكورس ... فقط و حصريا لزبائننا الكرام عرض خاص على كورس ضخامة متكامل من البروتين الاشهرا عالميا السريس ماس من شركة اوبتيمم العريقة و الذي يعتمد في تركيبته على الكاربوهيدرات بلأ ضافة الى منتج الطاقة الاشهر على الأطلاق الc4 من شركة سيليكوو بلأضافة الى امينو ٥٠٠٠ من شركة سان و bcaa من شركة سيليكوو  

[email protected]itionNew ! FLAVOR INFUSION make your normal water tasteful by dropping down some delicious fruity flavors. Zero sugar zero fat zero carb free from artificial colors. الآن ! منتج فليفور انفيوجن ضع القليل من القطرات ... [email protected]itionNew ! FLAVOR INFUSION make your normal water tasteful by dropping down some delicious fruity flavors. Zero sugar zero fat zero carb free from artificial colors. الآن ! منتج فليفور انفيوجن ضع القليل من القطرات الى الماء او المشروب الغازي او العصير لتحصل على نكهه الفراولة او البرتقال او التفاح الأخضر يصلح لجميع الأعمار كما انه خالي من السكر وخالي من الدهون وخالي من الكاربوهيدرات وخالي من الألوان والنكهات الاصطناعية
– إن ارتفاع عدد المصابين بالسمنة أصبح معروفاً في كافة دول العالم ولا يقتصر على مناطق معينة والسبب الحياة العصرية التي نحياها وتناول الأطعمة غير الصحية من وجبات سريعة تفتقر لأبسط القيم الغذائية كما أن للعادات والتقاليد واتباع النظام الغذائي دور في ذلك، فمثلاً جرت العادة على تناول الطعام والنوم مباشرة أو تناول طعام العشاء الدسم في ساعة متأخرة أو قضاء وقت الفراغ بالطعام والتهام كميات كبيرة منه وإن لم نكن نشعر بالجوع، وأكثر ما نعيشه اليوم هو قضاء الأطفال ساعات أمام التليفزيون وتناول الوجبات السريعة التي لا تدخل ضمن قائمة الطعام الصحي، فالوعي والإدراك لأبسط الأمور الغذائية بوابتنا الأولى نحو الصحة وكذلك الاعتدال في الطعام والتنوع فيما يحتاجه الجسم.
بعد أن أنتهى من موضوع الإندماج البارد، اقترح عليه بعض أصدقائه أن يلتفت الى مجال الصحة والطب حيث أن هناك الكثير من الأخطاء العلمية.. و بالفعل بدأ في البحث في ما يتعلق بالسمنة فوجد كما هائلا من المغالطات و الكثير من الأشياء المعتمدة لدى الحكومة الأمريكية مما ليس له أساس علمي. بدأ أولا  بكتابة مقال في نيويورك تايمز أحدث ضجة كبيرة و بعدها قام بتأليف كتاب اسمه “Good Calories, Bad Calories” “سعرات جيدة ، سعرات سيئة” و هو كتاب مشابه للكتاب الذي نستعرضه لكن مع تفصيل علمي أعمق و يكاد يكون موجه للأطباء و العلماء.
×