ويقول جو آن كارسون ، أستاذ التغذية السريرية في مركز ساوث ويست الطبي بجامعة تكساس ورئيس لجنة التغذية التابعة لجمعية أمراض القلب الأمريكية ” إنه ليس من الواضح تماما لماذا يؤدي هذا إلى فقدان الوزن ، ولكن هذا النظام يقلل الشهية وقد يؤثر على الهرمونات التي تنظم الجوع مثل الأنسولين ، كما أن تناول الدهون والبروتينات قد يبقي الناس أكثر امتلاءًا من تناول الكربوهيدرات ، مما يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان بشكل عام ” .
أمراض القلب : قد يبدو الأمر غريبا ، أن هذا النظام الغذائي لاذي يستهلك كمية أكبر من الدهون ، يمكن أن يزيد الكوليسترول الجيد ، ويخفض الكوليسترول الضار ، ولكن هذا صحيحا فترتبط حمية كيتون بهذه الفائدة ، وربما يكون السبب في ذلك هو المستويات المنخفضة من الإنسولين ، التي تنتج عن اتباع هذه الحمية ، مما يجعلها تعمل على وقف الجسم لإنتاج الكوليسترول الضار ، ويعني ذلك أنك تصبح أقل عرضة للإصابة بضغط الدم المرتفع ، تصلب الشرايين ، فشل القلب وبعض الحالات الصحية الأخرى المتعلقة بالقلب .
مما سبق نعرف انه من الأفضل الابتعاد عن النشويات (الكربوهيدرات) واستخدام الطاقة البديلة التي تحدثنا عنها سابقاً وهي الدهون فعندما استغنى عن الكربوهيدرات لمدة أربعة أسابيع مثلاً يبدأ الجسم يعطي إشارة إلى حاجته للطاقة فيبدأ تلقائياً بالاتجاه إلى الدهون كمصدر آخر للطاقة فتبدأ عملية حرق الدهون التي كانت تقبع في أجسامنا سنوات ، إذن حرق الدهون بدلاً من حرق السكر .

وقبل كل شيء هناك مصدران للطاقة في جسم الإنسان المصدر الأول الذي نستمد منه طاقتنا هو الكربوهيدرات أو النشويات ، أما المصدر الثاني فهو البروتينات (الدهون) وأفضل طاقة هي المستمدة من النشويات ، بمجرد أن يأخذ هذه النشويات تتحول في آخر المطاف إلى سكريات في الجسم والسكريات لها أضرار كبيرة جداً وبالتالي غدة البنكرياس تفرز هرموناً وهو هرمون الأنسولين ، والأنسولين في هذه الحالة يتجه للسكريات التي جاءت من النشويات ليقوم على تذويبها وكل ما يقضي على السكريات الإنسان يشعر بالجوع فيتجه لأكل الفواكه والحلويات وكل المواد الغذائية التي تحتوي على سكر حتى يقوم بتعويض ما افتقده عندها يشعر بالنشاط وهنا يقوم الأنسولين بنفس العملية مرة أخرى .


يفقد الفرد ما بين 2-6 كيلوجرام من الدهون وتجدر الإشارة هنا بأن الشخص يجب أن يعمل تحاليل مخبرية للدم لمعرفة نسبة الهيموجلوبين ، كريات الدم البيضاء أو الحمراء ومعرفته ما إذا كان الفرد لديه فقر دم أم أمراض أخرى ، وكذلك معرفة وظائف الكلية ( نسبة الكرياتين ، الأملاح ونسبة اليوريميا ) ووظائف الكبد ومعرفة الدهون ( الكولسترول ، الدهون الثلاثية ، HDL ، LDL ) ونسبة السكر في الدم ومعرفة قياس الضغط فإذا كانت النتائج جيدة فيبدأ الفرد بتطبيق هذا البرنامج فبإمكانه تناول البروتينات: اللحوم ، الأسماك ، الدواجن ، البيض ، الأجبان ، الدهون ، (زيت الزيتون) ، زيت الفول السوداني ، زبدة الفول السوداني ، الزبدة للطبخ الخ ....
بما ان الحين موسم الرطب حبينا نعرفكم على سعراته الحرارية و بعض من فوائده العديدة و الممتازة 🏻 .. .. هل تعلم ان حبة الرطب الواحدة تحتوي على ١٥-٢٠ سعرة حرارية فقط !! .. .. بالإضافة الى سعراته الحرارية المنخفضة الرطب بحتوي على الكثير من العناصر الغذائية اللي الجسم يحتاجها و اللي فوائدها ... بما ان الحين موسم الرطب حبينا نعرفكم على سعراته الحرارية و بعض من فوائده العديدة و الممتازة 😋👌🏻
انقاض الوزن.يعتمد هذا الاختبار على فحص العلامات الجينية التى تؤثر على الوزن و من ثم يوفر نظام غذايي و تمارين مقدمة خصيصا لك .و يتضمن تقرير هذا الفحص على الاتي : القدرة على انقاض الوزن، توصيات بالنسبة #للطعام (النسبة الافضل للسعرات الحرارية اليومية اعتمادا على حمض النووي بالاضافة الى التنوع المثالي بين البروتينات و الدهون و الكاربوهيدرات فى الوجبة الواحدة ) .
أمراض الجهاز العصبي الأخرى : تؤثر حمية الكيتون على المخ والعمود الفقري ، بالإضافة إلى الأعصاب التي تربط بينهما ، والصرع واحد من الأمراض التي يمكن التحكم فيها عن طريق هذه الحمية ،  إلى جانب  بعض الحالات الأخرى ، والتي تشمل أمراض الألزهايمر ، الباركينسون وأمراض النوم ، لم يتأكد العلماء من ذلك بعد ، ولكن ربما تقوم الكيتونات التي ينتجها الجسم ، عندما يقوم بتكسير الدهون وإطلاق الطاقة ، بالمساعدة على حماية خلايا المخ من التلف .
لذلك يجب مراقبة الحصول على العناصر الغذائية التالية على سبيل المثال :1- البروتين : يحتاج الأطفال لبناء العضلات ، الأعضاء والجهاز المناعي والحفاظ عليهم ، والنوع الأول من النباتيين يمكنهم الحصول على البروتين من البيض ومشتقات الحليب ، ولكن يمكن أيضا الحصول عليه من بعض المصادر النباتية مثل  البازلاء ، الفاصوليا ، العدس ، الخضروات ، البذور والمكسرات والحبوب الكاملة .

ويقول جو آن كارسون ، أستاذ التغذية السريرية في مركز ساوث ويست الطبي بجامعة تكساس ورئيس لجنة التغذية التابعة لجمعية أمراض القلب الأمريكية ” إنه ليس من الواضح تماما لماذا يؤدي هذا إلى فقدان الوزن ، ولكن هذا النظام يقلل الشهية وقد يؤثر على الهرمونات التي تنظم الجوع مثل الأنسولين ، كما أن تناول الدهون والبروتينات قد يبقي الناس أكثر امتلاءًا من تناول الكربوهيدرات ، مما يؤدي إلى انخفاض السعرات الحرارية التي يتناولها الإنسان بشكل عام ” .
×